معدات التسوية والرصف



تشتمل لوحة العدادات الإيرجوناميكية سهلة الاستخدام في بيف مانجر على رموز تفسر نفسها.

تشتمل لوحة العدادات الإيرجوناميكية سهلة الاستخدام في بيف مانجر على رموز تفسر نفسها.

داينباك تطور بيف مانجر

16/09/2018

قامت شركة داينباك بتوسيع نظام التحكم لتعزيز أداء وإدارة عمليات الرصف بمجموعة من الخصائص الجديدة.

حرصت داينباك - الشركة الرائدة لمعدات بناء الطرق- بتوسيع نظام التحكم بيف-مانجر (PaveManager) من خلال إضافة العديد من الخصائص الجديدة التي تساعد على التحكم في عمليات الرصف. 
ومن أبرز الخصائص الرئيسية الجديدة لنظام بيف مانجر 0,2 كل من فاريو سبيد، وهو نظام لاستشعار الحمولة لتحسين كفاءة الوقود، ونظام قياس آلي للمتابعة المستمرة لعمليات تحميل المواد، ونظام برمجة آلية لتعزيز النتائج النهائية، ونظام بيني للمشغل. 
يجمع بيف مانجر بين سهولة التعامل من خلال لوحة العداد الإيرجوناميكية الجديدة مع خصائص رسف متقدمة. ويتوفر لمجموعة إس دي للراصفات التي طرحت مؤخرًا، ويناسب التحكم في معظم استخدامات الرصف من العمليات الصغيرة إلى مشاريع الطرق السريعة الكبيرة. 
وحسب ما يقول متحدث باسم داينباك، فإن فاريو سبيد يوفر خفضًا ملموسًا في استهلاك الوقــــــود، حيث أن المحـــرك يعمــل دائمًا عنـــد أقصى حمولة. 
«يعمل فاريو سبيد بشكل مستمر وبسلاسة مع الخصائص الأخرى للماكينة، ويقيس الحمولة على المحركات الهيدروليكية عبر وحدات الاستشعار، ويعمل على ضبط التدفق الهيدروليكي. ثم يقوم كمبيوتر بيف مانجر بعد ذلك بضبط المحرك ليوفر أقصى دوران للدقيقة للحمولة الموجودة» كما يوضح.
ومقارنة مع الطريقة التقليدية للعمل على أعلى دورة في الدقيقة، فإنه يساعد على خفض مستوى الصوت وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فضلا عن إطالة عمر المحرك. 
ومع فاريو سبيد، يتم تحقيق أعلى أداء عند أقل حمولة للمحرك، بما يقلل من استهلاك الوقود. «على سبيل المثال، فإن عملية الرصف تشمل سطح خشن بعرض عمل يبلغ 5 أمتار، يمكن أن يبلغ الدوران في الدقيقة من 1800 إلى حوالي 1400، مما يوفر وقود بنسبة 20 بالمائة للمستخدم،» كما يشرح المتحدث. 
وتشتمل خاصية «وفّر وحمّل» الجديدة في بيف مانجر 0,2 على ذاكرة، حيث يمكن تخزين السيور الناقلة، والاهتزازات، ودرجة الحرارة. وهذا يساعد على تجنب أخطاء الرصف المكلفة وتوفير الوقت كل صباح عند تشغيل الراصفة. 
ويشتمل النظام أيضًا على خاصية القياس الآلي وحاسبة الرصف المدمجة، بحيث يمكن للمشغل حساب كمية المواد اللازمة من المصنع لاستكمال العمل في الموقع، وبالتالي عدم الحاجة إلى عمليات نقل المواد المكلفة. 
ويمكن للمشغل الاختيار بين ثلاث وضعيات للعمليات اليدوية أو الآلية أو التحكم بالرصف. ويتم التحكم في بيف مانجر 0,2 من خلال لوحة عدادات مصممة إيرجوناميكيًا، ولوحة تحكم تعمل عن بعد.
مركز التكنولوجيا
نجحت داينباك في اكتساب سمعة مرموقة في تعزيز أداء ماكيناتها، وتعد في مصاف الشركات الرائدة تكنولوجيًا في مجالات تسوية التربة والأسفلت والصخور والرصف.
وتهدف الشركة الآن إلى أن تكون الشريك الرائد في مجال التسوية والرصف من خلال مركز التكنولوجيا والاستخدام التابع للشركة الذي يوفر منتجات عالية الأداء تدعمها معرفة لا تضاهى على كل المستويات. 
يقع المركز في وحدة اختبار أداء الماكينات التابع لداينباك في كارل-سكرونا في السويد. 
وحسب ما يقول المدير فريدريك أكيسون، فإن هدف المركز هو تعزيز مستوى المعرفة في الاستخدامات لقطاعات البنية التحتية والبناء وغيرها. 
«نرغب في التأثير على صناع القرار والمخططين ومحددي المواصفات في هذه الصناعات، فضلا عن الحكومات المحلية والمسؤولين عن بناء الطرق وغيرهم،» كما يقول. 
ويؤكد أن المعرفة العميقة لداينباك وحلولها المتطورة ساهمت في بناء شبكات طرق قوية ومستدامة، والحد من الاختناقات المرورية بسبب التصليح والصيانة. «هذا يمثل توفيرًا مباشرًا وغير مباشر في الوقت والمال للجميع، بما في ذلك الجمهور العام،» كما يضيف. 
يشتمل مركز التكنولوجيا على مختبر كامل التجهيزات للمواد لإجراء الأبحاث على المواد وسلوكها خلال عمليات التسويق والرصف. 
ويشير أكيسون بأن المركز قد بذل جهدًا كبيرًا في تدريب العاملين في مراكز العملاء في أطلس كوبكو حول العالم في اختيار الماكينة والطرق. 
ويؤكد أكيسون بأن قسم تصميم وتطوير المنتجات في داينباك يستفيد بشكل مستمر من نتائج الأبحاث واختبارات أداء الماكينات التي يجريها مركز التكنولوجيا.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة